أرشيف موقع الوزارة
التعليم العالي الخاص | دليل الأكلة الجامعية 2018
Accueil > أنشطة الوزارة

التفـاصيـل

الجمعة 26 سبتمبر 2014 : توفيق الجلاصي في لقائه ببوعلي المباركي: "نتمسك بالحوار ونرفض العنف"


قام يوم الجمعة 26 سبتمبر 2014 مجموعة من أعوان وزارة التعليم العالي والبحث العلمي وتكنولوجيا المعلومات والاتصال باقتحام مكاتب مسؤولين سامين بالوزارة واجبارهم عنوة على مغادرتها باعتماد العنف المادي واللفظي، وهو ما يستوجب اتخاذ اجراءات عقابية إدارية وجزائية وفقا لما يضبطه القانون والتراتيب. 

وعلى اثر هذه الأحداث المؤلمة، تم يوم الأربعاء 01 اكتوبر 2014 عقد جلسة عمل ترأسها الدكتور توفيق الجلاصي وزير التعليم العالي والبحث العلمي وتكنولوجيا المعلومات والاتصال والسيد بوعلي المباركي الأمين العام بالنيابة للاتحاد العام التونسي للشغل بحضور عدد من مسؤولي الوزارة وأعضاء عن النقابة العامة للتعليم العالي.

وبين الدكتور توفيق الجلاصي في مستهل اللقاء أن ما أقدمت عليه هذه المجموعة من الأعوان تجاه عدد من اطارات الوزارة ومسؤوليها تعتبر أعمال خطيرة وغير مقبولة بالمرّة. وأوضح أنه في إطار التزام الوزارة بحماية موظفيها وصون حرمتهم الجسدية والمعنوية وباعتبار واجبها بتأمين السير العادي للمرفق العمومي، كانت مصالحها مدعوّة إلى اتخاذ اجراءات وقائية وفق ما تنص عليه التراتيب الادارية. وعلى هذا الأساس تم توجيه استجوابات لخمسة أعوان واتخاذ قرارات إدارية تحفظية بإيقافهم عن العمل بصفة وقتية إلى حين عرضهم على مجلس التأديب لاقتراح العقوبات المناسبة لهم مع توفير كافة الضمانات للدفاع عن أنفسهم.

وجدّد الوزير حرصه على مواصلة نهج الحوار في معالجة المطالب الادارية والاجتماعية للأعوان وفقا لما تقتضيه المصلحة العامة وفي نطاق الاحترام المتبادل بين مختلف الأطراف، مذكرا أنه صرح منذ توليه شؤون الوزارة بأن العلاقة بين الطرفين الادراي والنقابي تقوم على التكامل والتوافق والشراكة الحقيقية ولا يجب أن تكون علاقة صراع وعداء. وأضاف الدكتور توفيق الجلاصي أن مصالح الوزارة عملت طيلة الفترة المنقضية على متابعة تنفيذ الاتفاقات المبرمة، حيث قامت بالتنسيق مع الطرف النقابي وبصفة تشاركية باعداد الأنظمة الأساسية الخاصة بأعوان الوزارة وتوجيهها إلى مصالح رئاسة الحكومة وفقا للاجراءات المعتمدة في الغرض. كما عملت على متابعة اجراءات المصادقة عليها ونشرها. 

من جهته، عبّر السيد بوعلي المباركي الأمين العام بالنيابة للاتحاد العام التونسي للشغل عن أسفه لما حصل من تجاوزات في حق إطارات الوزارة وقدم اعتذاره بخصوصها، معلنا عن قناعته بضرورة الالتزام بالاحترام المتبادل بين الطرفين الاداري والنقابي بما يخدم المصلحة المشتركة ويمكن من تحقيق المطالب النقابية.

undefined
facebook
الحوكمة
4C
Tunisia University Events
فضاء الأستاذ
فضاء الطالب
my365
التوجيه الجامعي
سليمة
ادارة التصرف في الوثائق و الأرشيف
DGRU
gbo
مكتب العلاقات مع المواطن
horizon 2020
الترسيم الجامعي